غدر الصحوات بالدولة الاسلامية

هذه المقالة بمناسبة قتال إخواننا في الدين والعقيدة

دولة الخلافة اﻹسلامية

مع صحوات الردة وكنس اﻷرض من دنسهم و رجسهم

.

بسم القوي المنتقم

قبل سنة و نصف ويزيد ، يرجع الزمان بي لتقلب الصفحات الغابرة ، التي ما إن تحرك حتى تنقلب معها صفحات قلبي المقطعة المكلومة

هناك في ذلك المكان البعيد حيث الغربة والغرباء ، حيث الهجرة و المهجر والمهاجر

هناك حيث القناديل المعتمة ، حيث سواد الليل وصوت الضباع العاوية

هناك في دار الندوة التي اجتمع فيها أهل الردة ليخططوا لقتال ذلك المهاجر الذي جاء لنصرة دين الله والذي استجاب ﻷمر الله

” وان استنصروكم في الدين فعليكم النصر ”

لم تبدأ القصة من يوم الجمعة الكئيب الذي ملأ من دماء المهاجرين و نثرت جثثهم في الطرقات

بل كان من قبلها بأشهر ، فلقد كانت هناك إرهاصات ومناوشات وقتال في أماكن متفرق في حلب و الرقة ودير الزور وغيرها

كانت دار الندوة مركز اجتماعات المرتدين هي تركيا فيخرجون و يرجعون من باب الهوى في إدلب

فكانت قادة الكتائب تذهب لتصيف في تركيا ﻻ يذهب أسبوع حتى يذهب ذلك القائد إلى دار الندوة ليحيك المآمرات لتلك الجمعة السوداء

ولقد جلس معي قبل أشهر من يوم الجمعة يوم الصحوات ، مؤسس ممن أسس أشرار الشام

وهو خالد أبو أنس وله حساب في تويتر و أخبرني أن أخرج من الدولة و أن الدولة ستقاتل و أن قائد الجيش الحر أرسل له ليخبره بموقفه من الدولة وقتالها

فبادرته قائلآ : وماذ قلت له ؟

قال : أنتم إخواننا كيف نقاتلكم ؟ !!!!!!

ثم مضت اﻷيام فتزعم هذا الصعلوك تلك الحرب من أسرار الشام

وكم من مرة حاول أن يحدثني أن أترك الدولة و أنضم إليه ولكني كنت أرفض و أقول :ﻻ بأس سأنضم إليكم ولكن أين مشروعكم ؟

وهل هناك خطوات ؟   وهل بدأتم فيها و أين وصلتم وما الغاية من قتالكم ؟

و إلى أن تقيموا دولة إسلامية في المستقبل ⏪ على ماذا يتحاكم الناس و ما آلية التحاكم ؟

فإني أرهم يتحاكمون لنفس قضاة بشار .. وبنفس الطريق و سير المرافعات ونفس القوانين الوضعية ؟

فكان يحار وﻻ يلقى جوابآ ويقول : ما رأيك أن تجلس مع الشرعيين

فأرد : ﻻ حاجة لي فأنت تكفي و أنت ممن أسس أحرار الشام ..

هذا ما دار بيني وبينه

بعدها نقلت كلامه للقائد العسكري فلم يرعه اهتمامآ وقلل من شأنهم وهكذا أقدر الله تجري و تصير على العباد

.

.

فانتقلت بعد ذلك عدوة المناوشات من حلب والرقة و الدير وغيرها إلى إدلب ، فصار يخطف بعض اﻹخوة ويستفز البعض ويناوش الجيش الكر و أشرار الشام

وكثرت اﻻستنفارات في الدولة في اﻷيام اﻷخيرة لتخليص اﻹخوة وكانت الدولة منصورة بالرعب والكل يخافها

غير أن كثرتهم بقدر الله وطعنهم بالغدر .. غلبت شجاعة أهل العقيدة و اﻹيمان وكذا الحرب يوم ويوم

حتى جاء تعميم بالمنع من الخروج ليلآ و المشي وحيدآ .. وﻻبد للطلقة أن تكون في بيت النار

إن صحوات الردة لم تقدر على الدولة ، لوﻻ أن اﻹخوة مرابطون على جبهات مع العدو النصيري في كل الشام

حتى إخواني في المقر كانوا كلهم في المعسكر من أجل عملية كبيرة جدآ على قرابة 11 حاجز للنصيرية

و أنا لم أكن معهم ﻷني كنت وقتها مصاب

بدأت الصحوات في ليلة الجمعة وكانت البداية من اﻷتارب

وهنا ننتقل بالكاميرا إلى ذلك اﻷخ التونسي الذي لقيته في مقر للمصابين وهو مصاب بخمس طلقات في رجليه

وﻻ يقدر حتى أن يخدم نفسه ، قلت : كيف أصبت !

قال كنت ليلة الجمعة في اﻷتارب .. فرأيت تحركات غريبة مريبة وانتشار فضيع في اﻷتارب

وبينما أنا أسير في الطريق و إذا بحاجز على الطريق ، أوقفونا وكعادتنا سلمنا عليهم و أخبرناهم أننا من الدولة

فأسرونا ، فسألناهم فقالوا كذبآ : أنتم أطلقتم علينا النار … وكنا خمسة إخوة

فأخذونا إلى الفوج 46 على طريق اﻷتارب ، وحبسونا فيها بعد أن أخذوا أسلحتنا

وفي اليوم التالي يوم الجمعة حصل اقتحام ، فجاء هذا الخبيث من الجيش الحر فحرك الباب

يقول : وكانت عندي قنبلة كنت قد أخفيتها ، حتى أفتحها بيني وبينه إذا جاء ليصفيني ولكنه لم يفعل بل من فتحة الباب العلوية

أدخل فوهة الرشاش و رشانا … فقتل ثلاثة و بقيت أنا و أخ وقد أصبنا .. فخلصتنا الدولة بعد ذلك

.

نرجع إلى تلك الليلة وقبل الفجر بالتحديد ، تلقينا اتصاﻻت وسمعنا هتافات وطلب استغاثة من اﻹخوة واستنفار عام لجميع المقاتلين

انتظرنا إلى الصباح والهتافات مستمرة .. لم تنقطع ، والمشكلة العظيمة : أن الهتافات من كل مكان ومنطقة

بمعنى أن صحوات الردة أغلقوا وقطعوا جميع الطرق حتى للإمداد و ثاروا في كل مكان

فما عاد الواحد يحسن معرفة أين يذهب … ذهبت مع مجموعة

حتى بلغنا حاجر في منطقة حزانو فتفرقوا وبقي واحد .. كلهم أخذوا سواتر وقد كان حاجزآ مشتركآ من جبهة الخسرة و أشرار الشام

فتوقفت عند هذا الرجل وذكرته بالله وقلت نحن مسلمون لماذا تشهرون علينا أسلحتكم أﻻ تخافون الله .. فقال : نحتاط !

فمشينا … ثم دخلنا قرية كان فيها اشتباكات قوية .. استمرت من الصباح وحتى الساعة الواحدة ليلآ …

ﻻ أنسى ذلك المشهد مشهد شهيد تونسي أصيب بطلقة ، فدخل في إغماء وبقي فترة طويلة ، فجاء به اﻹخوة على أنه مقتول

فتجمعوا حوله ، فخاطبته وقلت : هنيئآ لك الشهادة يا أخي .. تقبل الله منك

فشهق ، ثم هرع اﻹخوة وحملوه حتى يأخذوه للمستشفى ولكن روحه ارتفعت بعدها بخمس دقائق فأعادوه

أزد على أنهم قطعوا كل الطرق للمستشفيات ، وكانوا يصفون الجريح أو يأسرونه من المستشفى

وهددوا اﻷطباء أن يعالجوا أي أخ من الدولة حتى أن اﻹخوة كانت تكذب عليهم إذا سألوهم من أين أنتم وهم جرحى

ثار كل شيء من بعد صلاة الجمعة ..

لنرجع للوراء قليلآ وبالتحديد قبل الصلاة ، تزامنآ مع مرورنا من ذلك الحاجز

كان هناك خمسة إخوة في سيارة من مقرنا ، قادمون من المعسكر يسيرون في الطريق ليروا ما حل بإخوانهم

وهنا وقفة ﻷن هؤﻻء كانوا من خير من عرفت و كانوا قريبين من قلبي ونفسي

أبو الفداء الجزراوي ، أبو البراء السراقبي ، أبو عبدالله الشمالي ، أبو دجانة التونسي

و أخ جزراوي نسيت كنيته ولكنه كان صغير في السن عمره قريب 17 أو 18

أوقفتهم مجموعة من الجيش الكر و الروايات اختلفت وتضاربت في من هم الذين أوقفوهم

فقط سألوهم : أنتم مع من ؟ ، وﻻ ندري ما حصل ، غير أن اﻹخوة وجدوا مجندلين ، وغالب الضربات في الرأس والبعض في عينه

ثم جردوا من الجعب والسلاح ﻷن الجيش الكر عليه أخزاه الله المهم عنده ⏪المال والسرقة

وتركوهم بملابسهم مجندلين على قارعة الطريق ، مهاجرين غرباء

لم يبك عليهم إﻻ أهليهم و إخوانهم ولم يبكي عليهم مشايخ العار السرابيت أهل الكروش و القروش

الذين كانوا من أسباب قتل هؤﻻء المهاجرين و حل دمائهم

أبو البراء السراقبي قال لي حين ودعني ذاهبآ للمعسكر : لن تراني بعد هذه المعركة والله إني مقتول

و أبو الفداء حين ودعني قال : خلاص هذه آخر معركة والله سأسعى للموت و أبايع عليه

و أبو عبدالله أعطاني وصيته وقال : لن أرجع أحس أنها الشهادة فضمني و أوصاني بأمور

وهكذا رحلوا ، وقفت على قبورهم وكانت بجوار بعضها معزولة عن الناس على سنة النبي صلى الله عليه وسلم

فلا هي مرفوعة وﻻ مشرفة وﻻ معلمة إﻻ علامة تدل على أن هذه قبور

وقفت عليها ثم بكيت بكاء شديدآ حتى سقطت … تمنيت لو أني أنبش قبورهم و أضمهم و أقبلهم

ولكن هيهات .. خاطبتهم وقلت : هكذا ترحلون وتتركوني ، خلفتموني ﻷجاور أعدائي وتجاورون ربكم

هكذا : تذهبون بهذه الصورة ، هكذا قتلوكم وحرقوا قلوبنا بكم

تمنيت يا إخواني لو كنت أنا من قطع دونكم ، ما عرفوكم يا إخوتي

والله لو عرفوكم لما تجرأوا على قتلكم وﻻ حتى نبذكم

هذا الطريق ، نعم هذا الطريق !

ثم ودعتهم و قبورهم إلى اليوم شاهدة في منطقة اسمها سرمين

يا أهل تلك القبور إن يومآ سيأتي .. وسنقول لكم لقد ثأرنا لكم وقتلنا من قتلكم

رب أمكن ممن قتلهم وضع رقبته تحت سيف الدولة

نرجع لمكاني ذاك ، حصلت مفاوضة من قبل اﻹخوة هناك مع الصحوات ، فقبلوا بذلك ، وذهب وفد من عندنا واتفقنا على وقف القتال أبدآ

ثم بعد فترة مر أحد المدنيين ، فقبض عليه اﻹخوة و وجدوا في جيبه جهاز اتصال ، وهو جاسوس قد جاء لينظر كم عددنا

ثم سمع اﻹخوة قائد تلك الجماعة وهو يقول : مافي هدنة اﻵن نرسل لكم رتل كامل

وفعلآ جاء الرتل وبدأت اﻹشتباكات … وهنا لن أكمل ما حصل خاصة فيما يخصني فقد أصبت ويكفي هذا

أخبرني اﻹخوة بعد ذلك أن المعركة اتصلت من العصر وحتى الساعة الواحدة ليلآ حتى وجد اﻹخوة طريقآ فانسحبوا

وبعدها توالت الطعنات وكثرت الجراحات و أثخنت في اﻹخوة و السبب هو تفرق اﻹخوة في خطوط الرباط في الجبهات

خرجت في اليوم التالي من المستشفى مع مجموعة .. ﻷن الصحوات كانت تدخل وتأسر اﻹخوة من المستشفيات

وهناك من جبل الزاوية في نفس اليوم

أخذ المرتد جمال معروف في تصفية اﻹخوة المهاجرين سواء كانوا مع الدولة أو ﻻ  ، فقتل أناس كثر

وانظروا كيف أن الجوﻻني الخسيس الغر العميل .. علم بكل هذا و بتصفية المهاجرين ثم بعد ذلك

جعل السلاح يمر من المعبر في باب الهوى لجمال معروف وقد كنت حينها في باب الهوى

و رأيت معارضة المهاجرين من جبهة النصرة وكيف يسمح بدخول تلك الشحنة من اﻷسلحة ، واستعد جنود الدولة ﻷنهم كانوا في مقر جبهة الخسرة حينها

أن يدخلوا في معركة ﻷخذ هذه اﻷسلحة ، ﻷنها ما دخلت له إﻻ ليقتال بها الدولة ، فرد ذلك اﻷمير عليهم أن السماح بدخولها هو أمر الجوﻻني ! ! !

ثم بعد ذلك عندما قويت جبهة الخسرة ذهب الجوﻻني ليقاتل جمال معروف

طبعآ الجوﻻني الكذاب نفى أن يكون سمح بهذا ولكنه كذاب وقد أخبر أمير الخسرة حينها أنه هو من أمره بتركها وﻻ يمكن لهذا اﻷمير الصغير أن يتخذ

قرار كبير جدآ مثل إدخال شحنة كبيرة من اﻷسلحة دون مشاورة الجوﻻني ﻷن الخطر وقتها كان يتردد على الدولة والجبهة ولكننا لم نكن نعلم أن الجبهة مشاركة في هذا

حتى المهاجرين منها ﻻ يعلمون ذلك في ذلك الوقت  .. ولقد شاركت في يوم الجمعة مجموعات من الجبهة ولكنها كانت سورية يعني ليس معهم مهاجرين ⏪ هذا في البداية

حتى أن أحد اﻹخوة أخبرني ما حصل له

يقول : و أنا خارج من المعسكر بسيارتي إذا بقذيفة آر بي جي تنطلق عليه من حاجز للجبهة ، فضربت في البي كاب

وبدأ الضرب عليه بالدوشكا .. فاستطاع الفرار و قتل معه إخوة ﻻ ادري كم عددهم اثنين او ثلاثة ” نسيت ”

فمن يقول أن الجبهة لم تشارك إﻻ متأخرآ فهو واهم ولم يدرك الحقيقة

لم يبقى أي معقل للدولة في إدلب إﻻ سراقب .. والبقية منهم دخلوا سراقب أو انحازوا لحلب و الرقة وتلك المناطق

وهنا دارت المآمرات وحيكت على نظر من برميل اﻷمة المحيسني ” رامبوا الشام ” فقد كان رأسآ فيها وكان يدعي أنه مصلح و أنه يريد التقريب والحكم بين المتخاصمين

فدارت أحاديث طويلة جدآ حول المحكمة و الحكم ، فرفضت الدولة الدخول مع هؤﻻء ﻷنهم كذابون معتدون غدارون وليس لهم إﻻ القتال وقد أحسنت بذلك

فإنا ﻻ نخون دماء إخواننا وﻻ نترك دمائهم رخيصة لصحوات الردة

فبدأ الجمع و أرسل رجل مرتد رسالة للإخوة وهو قائد ألوية صقور الشام أبو عيسى وهو اﻵن مع أشرار الشام كما بلغني

أرسل رسالة أن تنزل الراية و يسلم المقر ، و يسلم السلاح ، فرفض اﻹخوة بشدة

فكيف لمن عمر التوحيد قلبه أن يرضى بالخنوع والذل لرجل مرتد يقول : لو انتصرنا سنعرض المشاريع التي يمكنها الحكم علمانية اسلامية وووو وهكذا ثم الشعب هو من يختار !

أو كما قال المرتد

رفض اﻹخوة بشدة ، فجاء وفد من جبهة الخسرة ثلاث أشخاص ، و أخذوا يكلمون اﻹخوة أن تنزل الراية ، ويسلم السلاح لهم

فرد اﻹخوة عليهم بقوة الحق و الصدع به وقالوا : لقد أخبرناكم أن تقفوا بيننا وبينهم فلم تفعلوا ، فلا تدخلوا في هذا اﻷمر

وطردهم اﻹخوة من المقر .. واﻹخوة وقتها كانوا يقطعون الطريق على رتل جمال معروف الذي كان سيذهب ليقاتل اﻹخوة في حلب تقريبآ

تسارعت اﻷحداث

ولم يكن هناك إﻻ خيار وحيد أن تقف الناس معنا فإن فعلت فإن الصحوات لن تقدر أن تقاتل اﻹخوة لأنهم سيخسرون شعبيتهم في كل سوريا

ولكن الناس كالعادة خذلتنا ، و أسلمتنا أسلمت المهاجرين و اﻷنصار للعدو

فقاموا وقال : ﻻ نريد أن تقاتلوا أخرجوا من هذا المكان حتى نحفظ بيوتنا و أمولنا !!!

والدولة من كانت تعلم أبناءهم القرآن و تخطب في مساجدهم و تنفق على كثير منهم وتعينهم في حمل و اسعاف جرحاهم

ولم يجدوا من الدولة في تلك المنطقة شرآ والله يشهد

بل كانت هذه الفصائل تقول : أحسن مقر للدولة هو هذا !

فقام أبو إسماعيل و أبو أسد و أبو عبدالملك تقبل الله من قتل منهم

وتكلموا مع الناس و أننا لن نسلم أنفسنا ليقتلونا و أن الحل لهؤﻻء هو القتال وليس غيره

وهنا ﻻبد أن يشاد باﻹخوة اﻷنصار من المجاهدين و الأنصار من عوام المسلمين فلقد وقفوا معنا و بعضهم شارك

أما اﻷنصار من المجاهدين فلقد استبسلوا أمام بني قومهم العملاء الذين يريدون قتل إخوانهم المهاجرين

فقتل بعضهم وهو مقبل غير مدبر ودارت معركة كانت بدايتها

أن الصحوات تجمعت في مكان وتستعد فيه للهجوم ، فانغمس فيهم أبو سلمان الجزراوي بمفخخته التي تزن 20 طن

فنثرهم و شذرهم و جعل منهم أضحوكة فأخذوا يصيحون ⏪ عباد الدوﻻر و يبكون من هول ما وقع بهم

تقبلك الله يا أبا سلمان و رضي عنك وجمعنا بك في الجنة

فحصلت مفاوضات كثيرة بعد ذلك فذهب لهم منا القائد وكان أبو البراء الجزائري واجتمع بهم ، ثم وهو خارج قتلوه بالبي كي سي

غدرآ ولو كانوا رجال لواجهوه ⏪ والحقيقة هنا أني ﻻ أعلم أكانت العملية قبل قتل أبي البراء أم بعده ﻷني كنت وقتها مصابآ وخارج تلك اﻷرض

ولكنهم قتلوه و أصابوا من حمله و هو أبو الوليد التونسي تقبله الله فأصيب في رجليه

و رجع اﻹخوة … ثم استمرت المعركة

و أما المحصلة ، فقد قتل من الصحوات أضعاف أضعاف أضعاف ما قتل من اﻹخوة

.

وﻻ أنسى ذلك الجرح العظيم الذي خلفته الصحوات فإنهم قتلوا أخي و حبيبي أبو أسامة التركي اﻷلماني ” بلال ”

إلى اﻵن والله ﻻ أذكره حتى أبكي ، تمنيت وقتها لو كنت أنا من يقتل دون أبي أسامة ومدافعآ عنه ، فلقد كان رفيق روحي

كنا ﻻ نفارق بعضنا وكم تواعدنا أن نلتقي في الجنة ، أتذكر كان يقول لي دائمآ : أدعوا لي أن أسبقك للجنة ، فأنا دائمآ أدعوا بذلك

فاختاره الله سبحانه لجواره و خلفت بعده مجاورآ أعداء الدين !

فهل سيطبب جرح قلبي من فقد أبي أسامة ، صورته ﻻ تفارقني حتى نظراته وكلماته و أسلوبه حتى غضبه

حتى رقة قلبه وبكاءه … رحمك الله يا حبيب قلبي

فلقد قتلته أشرار الشام وقد كتبت قصته وهي موجودة في تويتر

ضرب بطلقة في ساقة ثم طلقة في قلبه ثم رحل ذلك النقي التقي

جمعني الله به في الفردوس اﻷعلى

.

وانسحب اﻹخوة من ذلك المكان من أجل الناس فقط وليس من أجل الصحوات فالناس شكلت ضغط كبير عليهم

وهنا أذكر أن أشرار الشام بعد خروج اﻹخوة وانتقالهم من المنطقة كاملة ، و أخذوا في تصفية كل من كان يتعاون مع الدولة

فأسرتهم و قتلتهم ومن فعل ذلك هو الجهاز اﻷمني النجس في أشرار الشام وللعلم فهم مطلوبون كلهم .. وفي يوم القصاص في إدلب ستصفيهم الدولة كلهم جزاء وفاقآ

فقد قتل أحد اﻷنصار ممن بقي ﻷنها فقط كان من الدولة قبل الحصار .. و ﻷنه ساعد زوجات المهاجرين و أخرجهم من تلك المنطقة

فإذا دخلت الدولة إدلبآ فإنه سيقطر الدم اﻷحمر القاني من شجر الزيتون والتين فيها .. ولن تحكم إﻻ بشرع الله قوﻵ واحدآ

.

خاتمة

● فقد ثبت لدينا من اﻹخوة أن بعض اﻷخوات من زوجات المهاجرين و أخواتهم قد اغتصبوا على يد جماعات في حلب كنور الدين زنكي و لواء التوحيد على ما أذكر

و أن بعض المجاهدين تكلم وصرح بذلك و البعض سرته حفاظآ على نفسيته و نفس زوجته أو أخته

فكيف يحصل مثل هذا إﻻ من رجل قد جاوز القنطرة في الكفر وما كان له أن يفعل حتى ينخلع من كل إيمان في قلبه

● ولقد ثبت بالوثائق تعامل مجموعات من الجيش الكر في ريف حلب و إدلب و الرقة ودير الزور مع الفرنسيين و اﻷمريكان

لتنفيذ أجندة مقابل الدعم اللا متناهي وهذا بالوثائق واعتراف أفراد هذه الجماعات … هذا في ذلك الوقت أما اﻵن فالردة تعلن وﻻ يستحي صاحبها والدعم يطلب بلا خجل وﻻ حياء

وهذا لخلو القلب من اﻹيمان و تعود الكفر بالله وﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله

● الصحوات هي أقرب طريق لدول الكفر حتى تحكم قبضتها ، فالصحوات هم أهل البلد ، ويعرفونها ، ويعرفون من يشترون

وهم أكثر الناس جشعآ للمال وحب الملاهي والرقص و الزنا والعهر والخمر

و محاربون لله فلا صلاة و ﻻ صيام ، وسب وكفر بالله على الدوام كقولنا : والله ⏪ في حلف اليمين ! ! !

فلا تحزن على الصحوجي واخلع قلبه و انثر جسده بالمفخخات أو ارضخ رأسه بالرصاص أو افلق هامته بالحجارة

فهم أقذر من الكفار أنفسهم وقتالهم أولى من قتال النصيرية ﻷنهم الخنجر المسموم الذي ﻻ يعرف و الذي يطعن في الظهر

ولا سبيل للتخلص من النظام النصيري ومن الكفر العالمي إﻻ بإزالة الصحوات

كما فعل صلاح الدين وقادة المسلمين وكما قال خطاب تقبله الله : أن تحرير فلسطين يكون من الحكام المرتدين ⏪ حكمة بالغة على مر السنين !!

هذا ما تيسر كتابته كتبته مباشرة من الذاكرة

أسأل الله أن ينفع به و أن يكون مما يحفز على قتال الصحوات وقتلهم والتشريد بهم من خلفهم

ليحكم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على اﻷرض والخلق

كتبه أخوكم

السلطان سنجر

رزقه الله أعظم شهادة في سبيله

اللهم آمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s